قانون الطلاق الاتفاقي في أمريكا، قانون الطلاق الاتفاقي في أمريكا هو نظام قانوني يمكن للأزواج المتزوجين من الحصول على طلاق سريع وسهل بالتوافق المتبادل. يتطلب هذا النوع من الطلاق اتفاقًا مكتوبًا بين الطرفين بشأن جميع القضايا المتعلقة بالطلاق، مثل توزيع الممتلكات والديون والحضانة والدعم المالي. يعتبر الطلاق الاتفاقي خيارًا شائعًا للأزواج الذين يرغبون في إنهاء زواجهم بسلام ودون الحاجة للدخول في إجراءات طويلة ومكلفة. وتختلف تفاصيل قوانين الطلاق الاتفاقي من ولاية إلى أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية.

قانون الطلاق في امريكا

الطلاق التقليدي في أمريكا هو أحد أنواع الطلاق، لأنه يعتمد على تنفيذ بعض الإجراءات التي لا تتعلق بالمحكمة. في هذا الطلاق، يطلب كلا الزوجين المساعدة من محاميهما.

يركز محامي الطلاق على معايير الطلاق التعاوني، حيث يتم الاتفاق على أنه يجب على الطرفين الالتزام بها والعمل بها حتى التوصل إلى اتفاق مناسب.

ولكن إذا لم يلتزم الطرفان بالاتفاق، فيجب على المحامين الانسحاب من هذا العمل، وهنا يضطر الزوجان إلى البدء من جديد، ولهذا يجب عليهما الالتزام بالاتفاق حتى يتم التوصل إلى الاتفاق.

حقوق المرأة بعد الطلاق في أمريكا

يحفظ القانون الأمريكي حق المرأة بعد الطلاق، وهو ما يتم تطبيقه والحصول عليه عند اتباع قانون الطلاق التقليدي في أمريكا وفي مختلف أنواع الطلاق الأخرى، والحقوق التي تحصل عليها هي:

  • الحق في اكتساب ملكية مسكن الزوجية.
  • الحق في الحصول على الدعم المالي والنفقة.
  • الحق في استعادة اسمها.
  • الحصول على دعم إعادة التأهيل.
  • الممتلكات المحجوزة.
  • احصل على دعم الطفل.
  • الحضانة المتساوية.

أنواع الطلاق في أمريكا

هناك أنواع عديدة من الطلاق في أمريكا، لم يتم تحديد سوى قانون واحد منها في شرح وتوضيح قانون الطلاق التعاقدي في أمريكا. وفيما يلي نقدم أنواع الفصل الأخرى:

1- الطلاق الافتراضي

وهو النوع الذي يقوم فيه أحد الطرفين بتقديم طلب الطلاق، في حين لا يوافق الطرف الآخر، وهو أن تمنح المحكمة الطلاق الظاهري للطرف الذي يريده دون حضور الطرف الآخر.

2- الانفصال بالخطأ

وهو طلاق تمنحه المحكمة بعد أن يبين الطرف الذي يريد الطلاق خطأ الطرف الذي يريد الطلاق منه. هناك أسباب كثيرة قد تؤدي إلى الطلاق، منها الزنا أو الهجر.

3- الطلاق الجزئي

وهو النوع الذي يتم فيه الطلاق بالتعاون بين الزوجين، ولا يوجد سبب لهذا النوع، وهنا يدرك الطرفان أن هذا هو الحل الأفضل والأنسب في حالتهما، وهو النوع الأسهل لمن لا يملكون ممتلكات. أو الأطفال.

4- الطلاق المتنازع عليه

يعد هذا النوع من أصعب أنواع الطلاق المختلفة، حيث يقوم كلا الزوجين بتعيين محامٍ خاص لرفع القضايا لطرفيهما إلى المحكمة وإجراء مفاوضات التسوية اللازمة، حيث يتم التحضير لعدد من جلسات الاستماع في الحالات القصوى.

5- طلاق المثليين

يحفظ قانون الطلاق التقليدي في أمريكا حقوق الزوجين في الطلاق، لكن افتقار المحكمة لدور أساسي فيه لا يجعله تعسفيا، بل إنه بمعاييره يشترط التزام الطرفين به حتى يقع الطلاق النهائي.

قانون الطلاق الاتفاقي في أمريكا، في الختام، يُعَدُّ قانون الطلاق الاتفاقي في أمريكا خطوة هامة نحو تسهيل وتبسيط إجراءات الطلاق للأزواج الذين يتفقون على الانفصال بصورة وديّة ودون صراعات قانونية طويلة. يسهم هذا القانون في توفير الوقت والمال للأطراف المعنية، ويعطيهم حرية أكبر في اتخاذ القرارات المتعلقة بالطلاق. على الرغم من ذلك، يجب أخذ الحيطة والحذر عند الاستفادة من هذا القانون، حيث ينبغي الحصول على استشارة قانونية متخصصة لضمان حماية حقوق الأطراف وتنفيذ الاتفاقيات بشكل صحيح وعادل.